أهلى سبورت

السبت، 21 يوليو 2018 07:35 م
أهلى سبورت
نادي القرن الإفريقي
رئيس التحريرمحمد عبد الرحمن
سوشيال ميديا

نهائيات مبكرة قرعة دور الـ16 لدور لدورى الابطال

أهلى سبورت

أجريت اليوم قرعة دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وجاءت نتائجها بشكل متباين مابين نهائيات مبكرة ومواجهات متوازنة وفي المتناول. أقوى المواجهات عندما يصطدم ريـال مدريد مع باريس سان جيرمان في مواجهة تجمع بين الملكي المدريدي حامل لقب آخر نسختين من المسابقة، والفريق الباريسي المرشح بقوة للقب المسابقة بعد مستويات رائعة خلال المسابقة هذا الموسم، شهدت تحطيم الفريق للرقم القياسي للأهداف في مرحلة المجموعات في تاريخ المسابقة، بتسجيله 25 هدفًا بفضل وجود الثلاثي الرائع مبابي وكافاني ونيمار. كلا الفريقين التقيا معًا في مرحلة المجموعات خلال الموسم قبل الماضي، وفاز ريـال مدريد في إسبانيا بهدف نظيف، بينما تعادل الفريقان سلبيًا في باريس. وفي مواجهة لا تقل قوة، يواجه فريق تشيلسي، بطل الدوري الإنجليزي، فريق برشلونة، في صدام كلاسيكي متكرر، غالبًا الفائز منه يُكمل الطريق إلى لقب البطولة. وحقق تشيلسي لقب دوري الأبطال الوحيد في تاريخه خلال موسم 2011/2012، وخلال هذا الموسم تجاوز عقبة برشلونة في نصف النهائي، بعد الفوز عليهم في لندن بهدف نظيف، ثم التعادل في برشلونة بنتيجة 2-2. بينما تغلب برشلونة على تشيلسي في دور الـ16 لموسم 2005/2006، بعد أن فاز في لندن بنتيجة 2-1، وتعادل في برشلونة 1-1، وأكمل المشوار بعدها ليتوج بثاني ألقابه في تاريخ المسابقة. وقابل تشيلسي في نصف نهائي نسخة 2008/2009، وتعادل في برشلونة سلبيًا ثم تعادل في لندن 1-1، ليتجاوز عقبة تشيلسي ويُكمل مشواره ليتوج بلقبه الثالث وقتها. وأوقعت القرعة توتنهام هوستبيرز في مواجهة من العيار الثقيل ضد يوفنتوس بطل إيطاليا في آخر 6 مواسم، والفريق الذي لعب نهائي دوري الأبطال في نسختي 2015 و2017 (النسخة الماضية)، وستكون هذه هي المواجهة الرسمية الأولى للسبيرز ضد العملاق الإيطالي في مواجهة صعبة للطرفين، وخصوصًا أن توتنهام قدم مستويات رائعة في المسابقة هذا الموسم، بعد أن اعتلى صدارة ترتيب مجموعته متفوقًا على ريـال مدريد ومطيحًا ببوروسيا دورتموند خارج المسابقة. وسيقابل مانشستر يونايتد فريق إشبيلية في صدام رسمي لأول مرة بين الفريقين، وهو الصدام الذي يجمع بين آخر بطلين عرفتهم مسابقة الدوري الأوروبي منذ عام 2014 وحتى الآن (مان يونايتد بطل نسخة 2017) (أشبيلية بطل نسخ 2014، 2015، 2016)، وهي المواجهة المتوازنة بعض الشيء، وإن كان عنصر الإمكانيات يصب في جانب الفريق الإنجليزي المدجج بالنجوم مثل بول بوجبا وزلاتان إيبراهيموفيتش، بالإضافة لوجود قيادة فنية خبيرة بالمسابقة وهو المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي حقق لقب دوري الأبطال مع فريقين مختلفين في عهد البطولة (بورتو 2004 وإنتر ميلان 2010). وأوقعت القرعة ليفربول في مواجهة بورتو، وهي مواجهة متوازنة بعض الشيء لكنها تصب في جانب الفريق الإنجليزي المدجج بالنجوم، أبرزهم الجناح المصري محمد صلاح الذي سجل 19 هدفًا هذا الموسم في مختلف البطولات مع الريدز في موسمه الأول مع الفريق، وساهم مع فريقه الإنجليزي في دوري الأبطال هذا الموسم من تسجيل 23 هدف في ثاني أعلى الأرقام التهديفية في تاريخ المسابقة خلال مرحلة المجموعات. ليفربول لم يخسر من قبل في جميع مواجهاته ضد بورتو (4)، فسبق وأن واجه بورتو في المراحل الإقصائية لكأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليًا) في 2001، وفاز ليفربول في إنجلترا بنتيجة 2-0 وتعادل في البرتغال 0-0، والتقيا الفريقان في دوري الأبطال في نسخة عام 2007 خلال المراحل الإقصائية، وحقق ليفربول فوز عريض في إنجلترا بنتيجة 4-1، وتعادلا في البرتغال بنتيجة 1-1. وأوقعت القرعة ذئاب العاصمة الإيطالية، إي إس روما، في مواجهة متوازنة ضد فرق شاختار دونيستك بطل أوكرانيا. ويمتلك روما تاريخ مواجهات متباين ضد الفريق الأوكراني، فلعب من قبل ضد شاختار في 4 مواجهات، في موسم 2006/2007 لعب الفريقين معًا في مرحلة المجموعات وفاز روما في إيطاليا بنتيجة 4-0، وفاز شاختار في أوكرانيا بنتيجة 1-0. وتقابل الفريقان في المراحل الإقصائية لنسخة عام 2011 وتمكن الفريق الأوكراني من إقصاء الفريق الإيطالي بعد ان فاز ذهابًا في ايطاليا بنتيجة 3-2، ثم ايابًا في أوكرانيا بنتيجة 3-0. وسيشهد دور الـ16 صدام تركي ألماني، عندما يقابل بطل الدوري التركي بشكتاش، بطل الدوري الألماني بايرن ميونخ، في مباراة تبدو نظريًا سهلة للفريق الألماني، لكن الفريق التركي قدم نتائج ومستويات رائعة خلال مرحلة المجموعات هذا الموسم، وسبق وان واجه خصم ألمانيا أخر خلال المجموعات وهو فريق ار بي لايبزيج، وصيف الدوري الألماني في الموسم الماضي، وتغلب عليه بشكتاش ذهابًا وايابًا، لكن يبقى بايرن ميونخ اختبار من مستوى اخر للبطل التركي. الفريقان تواجها من قبل في مرحلة المجموعات من المسابقة في عام 1997، وتغلب بايرن على بشكتاش ذهابًا وايابًا بنفس النتيجة (2-0) وأوقعت القرعة مانشستر سيتي أمام أسهل الخصوم الممكنين (نظريًا)، عندما يواجهه المتصدر المهيمن في الدوري الإنجليزي حاليًا، فريق بازل بطل سويسرا، والذي سبق وان واجه فريق إنجليزي اخر خلال مرحلة المجموعات وهو مانشستر يونايتد، وخسر امامه في انجلترا بنتيجة 4-0. وستكون هذه هي المواجهة الرسمية الأولى بين الفريقين.

الأهلي, الاهلى, حسام غالي, رمضان صبحي, مؤمن زكريا, الخطيب, الدوري المصري, اهلى سبورت, محمود طاهر, رياضة مصرية