أهلى سبورت

الأحد، 23 سبتمبر 2018 12:59 ص
أهلى سبورت
نادي القرن الإفريقي
رئيس التحريرمحمد عبد الرحمن
أخبار الأهلي

طاهر وبيبو وجهان لعملة واحدة

أهلى سبورت

بينما تسير الأمور داخل النادي الأهلي نحو إستقطاب مدير فني أجنبي ذو قدرات فنية كبيرة يقود النادي الأهلي الفترة المقبلة ، والجميع يستعجل الإعلان عن الإسم بدون تريث وتمهل .

وفي صباح فجر اليوم عندما أعلن نادي إتحاد جدة تعاقده ما "رامون دياز" المرشح السابق لتولي تدريب النادي ، إزدادت بعض الجماهير غضبا وتوترا وإتهمت المجلس الحالي بالتهاون والإستسهال والترنح تحت بند المساعدة المالية .

ولكن بالنظر لما حدث عبارة عن تفاوض لم يتم الإتفاق علية وهذا يحدث في جميع بلدان العالم ولكن هل إدارة النادي لديها البديل الأنسب؟ لننتظر بدون ضغط علي ممثلي الكيان .

عندما كان يترأس النادي محمود طاهر كانت الجماهير لا تصبر ولا تنتظر كثيرا ودائما كانت تضعه هو ومجلسه في وضع الشك والتهاون في حق النادي ، ولكن لنكن منصفين لم يبخل أي شخص تولي رئاسة هذا النادي العريق بأي شئ ولكن قد تختلف فكرة الإدارة والأسلوب الذي يدار بيه فكل شخص له طريقته وأسلوبه ولكن يبقي العمل من أجل هذا الكيان حبا فيه الأهم والأبقي.

إنقسام الجماهير منذ تم تعين المجلس السابق بين محب وكاره بدأت حيناها المشاكل التي لم تحدث من قبل مع أي مجلس ولكن من الوارد ان يكون كل طرف في هذا النزاع له الحق ودفاعه عن رأيه بكل تأكيد نابع عن حب للنادي ، ولكن حان وقت إبعاد ونسيان كلمة التخوين بين الجماهير فلن نصل لشيئا بهذة الطريقة .

الواقع المؤلم أن يصل الإنقسام داخل جدران النادي بين مسؤلين وبين مشاهير ولاعبين قدامي ، ولكن يبقي الظاهر للعلن قليل وهذا ما يميز النادي .

ظل طاهر في مكانه سعياً لتقديم كل ما في وسعه للنادي من حب وتقدير ومساعدات مالية ، الجميع يخطأ ومجلس طاهر له الكثير وعلية أيضا ولكن كانت هناك الأيدي والأفواة التي تتعمد إسقاطه وتشوية صورته أمام الجميع .

محمود الخطيب "بيبو" لن تكفية بعض الكلمات ولكن قولا واحدا جوهرة النادي معشوق الجميع ، تولي النادي رئيسا بعد حلم تمناه الجميع وتحقق ، هنا لا أحد يختلف علي خبه وتقديره وعشقه للكيان وقدرته علي قيادة النادي .

فهل سنكرر ما حدث سابقا مع مجلس طاهر من تخوين وتشوية ونصبح كالدبة التي قتلت صاحبها ، أم سنستعين بشئ من الصبر والعقلانية في تقيم المواقف التي يمر بها النادي .

مجلس بيبو وبعد ٦شهور لا نستطيع التقيم ولكن هناك مؤشرات جيدة ولو هناك بعض المشاكل وهذا وارد وغير مقلق ، ولكنه حان وقت التكاتف من أجل النادي .

الجماهير وبعض الصحفين عليها نسيان المصالح الشخصية وتصفية الحسابات ، فلن تجد من يحب هذا النادي مثل محمود الخطيب .

التخبط والأخبار حول تركي ال الشيخ الرئيس الفخري للنادي وما يدور حوله ماهو إلي زعزعة لتحويل النادي إلي مسار خارج ما يحتاجه المجلس من التركيز فيه .

النادي يمر بفترة ليست بالجيدة ولكنها مهمة يجب الخروج منها في أسرع وقت وبشكل منظم وبدون تسرع وعلي الجميع الصبر فليست الشعارات كلمات ننطقها ولا ننفذها ، "الأهلي فوق الجميع لنجعلها فعلا قبل قولا" .

ويظل بيبو وطاهر وجهان لعملة واحدة وهي حب وعشق الكيان وإحترام مبادئه ولكن من منا لم يخطئ فجميعنا بشر ، وسيظل الأهلي هو الأسمي ومن أجله نحب الكيان ومن أجله نعتز بأساطيرنا.

الأهلي محمود الخطيب محمود طاهر

استطلاع الرأي