أهلى سبورت

الأحد، 18 نوفمبر 2018 12:18 م
أهلى سبورت
نادي القرن الإفريقي
رئيس التحريرمحمد عبد الرحمن
مقالات وآراء

بساطة اللعبة...وتحليل القمة

أهلى سبورت

 

كرة القدم لعبة سهلة وبسيطة .. وجمالها فى أنك تلعب السهل الممتنع

فمابالك  حين تلعب السهل غير الممتنع!!!!

 

الزمالك بدأ المباراة بتشكيل 4-3-3 فى المقابل الأهلى قابله بتشكيل 4-4-1-1

بدأ الزمالك أول عشرين دقيقه بـإيقاع (رتم) سريع جدًا , سرعه فى الهجمات ، ضغط عال ، افتكاك سريع للكرة ولعب فى مناطق الأهلى 

لكن السؤال هنا كم فرصة حقيقية صنعها الزمالك؟؟؟

السؤال التانى : بم  استفدت من الإيقاع (الرتم) السريع ؟؟

 

اجابة السؤال الأول هى مافيش فرص محققه صنعها الزمالك .

واجابة السؤال التانى الرتم العالى أثر على الزمالك تأثير سلبى جدا 

لأن إيقاع الزمالك السريع  أدى الى نزول مستوى اللياقه البدنيه عند لاعيبه بشكل كبير جدا وكان واضحًا استحالة  استكمال المباراة بنفس الإيقاع وبنفس الأسلوب 

فى المقابل  : حسام البدرى كان (مذاكر) الزمالك بشكل جيد ولعب المباراة على تفاصيل بسيطة جدا وسهلة  ، وهى اللعب فى ضهر ال ( Fullbacks)  بتوع الزمالك وهو نفسه الذى قام به  أحمد حسام ميدو مع وادى دجلة فى مباراته أمام الزمالك 

الأهلى كان متراجعا فى وسط ملعبه ودائما منطقة افتكاك الكرة كانت وسط ملعب النادى الأهلى لاستدراج أكبر عدد ممكن من لاعبى الزمالك فى مناطق الأهلى  ، وبعد قطع الكرة مباشرة تتحول الكرة على الأطراف فى ظهر مدافعى الزمالك حتى تتيح  انطلاقات سريعة من مؤمن أو وليد أو عبدالله الذى كان يميل أكتر على الأطراف او لعب الكرات الطويلة لمروان محسن وكسب الكرة التانيه للأهلى فى وسط ملعب الزمالك .

كل ذلك مع تحفظ شديد من لاعبى الدائرة عند النادى الأهلى فى التحولات لذلك كان أحمد فتحى يتقدم بخطوات محسوبة وفى المقابل كان دائما عاشور ثابت ع الدائره 

الأهلى وبعد مابيقرب من التلت الأخير فى الملعب كان دائما يكرس لعبه على الأطراف لأسباب بسيطة وهى أن محمد إبراهيم وأيمن حفنى فى أسوء حالاتهما  المساندة الدفاعية وهذا الذى كان دائما يشكل Overload على  الأطراف لمصلحة الأهلى ، وحين تتواجد الكرة  على أطراف الزمالك يكون  - دائما-  لاعبان او تلاته داخل منطقة جزاء الزمالك فى انتظار العرضيات , وعلى سبيل المثال حين تكون الهجمه  من جهة اليمين  (ناحية وليد سليمان)  يكون عبدالله ومروان ومؤمن داخل منطقة جزاء الزمالك ،

وحين تكون الهجمة ناحية الشمال عند مؤمن يكون عبدالله ووليد ومروان داخل المنطقة. 

هدف الأهلى الأول جاء من جملة مدروسة هجمة مرتدة  ( كرة طويلة عند مؤمن حتى يكسب الكرة التانية ويتحقق التفاهم الكبير بين عبدالله الذى  ينطلق على الطرف ويقطع مؤمن للداخل ليتحول إلى مهاجم تان ، وينطلق  حسين السيد ويصنع عرضيه يقابلها تمركز ذكى  وتحرك ممتاز من مؤمن زكريا. 

 

بعد الهدف الأول : الأهلى استحوذ على الكرة واستطاع أن يهيمن على المباراة  و لاعبو  الزمالك كان قد أنهكها (الرتم)  السريع  الذى  لعبوا به من  بداية المباراة ، بالأضافه للتأثير النفسى السلبى نتيجة  إحراز الأهلى هدفه الأول. 

 

فى الشوط التانى الزمالك نزل مسيطرا ومهاجما ومع ذلك الأهلى كان الأفضل وكان تمركز لاعبيه سليما فى وسط ملعبه وسيطرة الزمالك  كانت سلبية عديمة الفائدة منزوعة الدسم . 

الزمالك كان يلعب ب4-3-3 ب 3 ع الدائرة طارق حامد وابراهيم صلاح ومعروف , ال3 لاعبين  ليس من بينهم واحد واحد Creative يقدر على صنع الفارق فى الشق الهجومى لنادى الزمالك وليس من بينهم لاعب يقدر على صنع  Pass يكسر به الخطوط ويضع مهاجمه  فى موقف ( واحد لواحد)  أبدًا ، بالإضافه إلى أن هجوم الزمالك  تحركاته كانت سيئة ومحمد إبراهيم وأيمن حفنى  كانا يرتكبان ( جرائم)  فى التمركز و  لاسيما حفنى

.. تقريبا اللاعبان كلاهما لا يعرفان اهمية Zone14 المكان المقدس كما مابحب أن نسميه ,  فحين تقدر على استلام الكرة  فستكون بنسبه تفوق ال80% قادرًا على التسجيل , لكن ولا مرة كان حفنى أو إبراهيم يحاولا التمركز فى المكان عينه بالإضافة إلى أن باسم مرسى تحركاته كانت غاية فى السوء .

ومن اسباب ظهور الزمالك بذا الشكل ؛ أن الدعم كان ضعيفا جدا , مستلم الكرة لم يكن ليفتح له أكثر  من زاويتي تمرير فقط ، بعكس الأهلى الذى كان مستلم الكرة يفتح له زوايا تمرير كثيرة  , ولو نظرنا  للاحصائيات بعد المباراة سنجد ان تمريرات الزمالك كانت عرضية أو عمودية لأسفل بنسبة تتجاوز ال75% من إجمالى تمريرات الفريق طول ال90 دقيقة. 

حسام البدرى كان ( مذاكر )  الزمالك جيدًا  وقارئ المباراة قراءة دقيقة مكنته من التعامل مع المباراة  ..

 

البدرى بدأ الشوط التانى متراجعًا بشكل كبير وترك الكرة  للزمالك بشكل مبالغ فيه ولو كان الزمالك تعامل مع المباراة  بشكل أذكى من ذلك لاستطاع أن يسجل فى الأهلى 

البدرى كان يتوجب عليه أن يدفع مدافعيه للأمام  7    أ و    8 أمتار للأمام ويبعد منطقة افتكاك الكرة .

تغيرات البدرى وأولها تغير حسام غالى 

نزول حسام غالى كان بسبب أن البدرى يريد أن يغلق منطقة وسط الملعب وهو  تفكير سليم ومنطقى وجاء فى وقته 

لكن توظيف البدرى لغالى لم يكن بالشكل السليم ، - وفى رأيى -  كان يتوجب على حسام غالى أن يدنو من محاور الارتكاز  ( فتحى وعاشور)  أكتر  مع -كما ذكرت - دفع خط الدفاع للأمام قليلا كى  يخنق الزمالك ويلعب الفريق Compact واحد 

أتصور أن  مشاركة عبدالله السعيد لأكتر من 75 دقيقة  تستحق أن نضع عليها علامة استفهام . 

عبدالله كان المفروض يخرج عند الدقيقة 70 ، ويستبدل بجناح نشيط سريع من على الدكه حتى يفعّل الهجمات أكثر ولا سيما المرتدة ، حتى يقتل المباراة فى وقت مبكر  ،  والدليل على ذلك أن كرة  عبدالله التى اندفع بها ناحية مرمى الزمالك لكن  بطأه وقلة لياقته البدنية   منعاه  من أن يترجمها لهدف  يقتل المباراة

 لكن ربما لو كان  فى الملعب الجناح النشيط السريع فى موقف عبدالله  ......... أتصور كنا سنرى شكلا آخر للهجمة 

 

أحمد فتحى لاعب قتالى بشكل كبير وملتزم تكتيكيا وقدم مباراة ممتازة جدًا ويستحق أن يكون  رجل المباراة  ( MOTM )

مؤمن زكريا تحركاته ممتازة جدًا داخل الخطوط ويعرف التمركز بشكل رائع يقدر يخترق من الchannels و Half Spaces بشكل هائل وتاهدف الذى سجله  كان ذكيًا  جدًا ويستحق به أيضا لقب  (MOTM ) لكن فتحى الأولى والأقرب لهذا اللقب 

 

الأهلى فاز بالمباراة  لأنه وبكل بساطه كان يستحقه ...

نقفل صفحة الدورى وننس ألوانننا   وانتماءنا  المحلي؛  ونتحول للون واحد (أحمر) فى مكان واحد (الجابون) ونشجع منتخب بلدنا ونتمنى اله التوفيق فى أمم أفريقيا المقبلة .

الأهلي الدوري أخبار الأهلي المنتخب الزمالك

استطلاع الرأي